لقيت زوجة حامل، في بداية عقدها الثالث، مصرعها االاثنين، لحظات بعد وصولها إلى المستشفى الإقليمي لتاونات، إثر تجرعها في ظروف غامضة لمادة سامة بمنزل والديها الكائن بدوار الخطاطبة، التابع لجماعة بوهودة بإقليم تاونات.

ووفق مصادر هسبريس، فإن الضحية، حديثة العهد بالزواج، كانت تعيش قبل مدة ببيت والديها بعد أن باشرت إجراءات الطلاق من زوجها الذي عقد قرانه عليها قبل أقل من عام.

وفتحت مصالح الضابطة القضائية للأمن الإقليمي لتاونات تحقيقا حول ملابسات مصرع الهالكة وظروف تناولها للمادة القاتلة.