لا يختلف اثنان على الدور الكبير الذي أصبح يلعبه الاعلام الالكتروني، أو مايطلق عليه كذلك باعلام القرب، لأنه يتيح امكانية واسعة وسهلة للمواطنات والمواطنين في معرفة الحدث لحظة وقوعه وتداول المعلومات بشكل سريع بفضل وسائل الاتصال الحديثة وشبكة الانترنيت التي تعطي الفرصة في انتشار الخبر والمواد الصحفية بشكل واسع.

يلعب الاعلام الالكتروني إلى جانب الاشكال الاعلامية التقليدية الاخرى دورا هاما داخل المجتمع، من خلال مساهمته الفعالة في تثقيف المجتمع وتنوير الرأي ٫حيث يعد الاعلام الاكتروني اليوم، من المصادر المهمة في توعية المجتمع، وكذا تأثيره الكبير في عملية تكوين الرأي العام.

لكن على مايبدو، فإن مكاتب الاتصال والاعلام او ما يسمى بخلية الإعلام، داخل بعض الادارات العمومية باقليم جرسيف لاتعرف هذا الدور الكبير للاعلام الالكتروني، حيث نسجل غياب تواصلها التام مع موقع جرسيف24، ونقول إنعدامه إن صح التعبير، لأننا لانتوصل لا بالبلاغات الصحفية ولا بطلبات لتغطية الانشطة التي تقوم بها جل المؤسسات بالاقليم، لتنوير الراي العام و إيصال المعلومة بأمانة و مصداقية وبشكل رسمي .

وهذا مايدفعنا لطرح السؤال عن أسباب غياب هذا التواصل؟ولماذا لاتقوم بالدور الذي احدثت من أجله؟ وهل تتوفر مكاتب الاتصال والاعلام بالمؤسسات العمومية بجرسيف على الكفاءات البشرية في التواصل مع المنابر الاعلامية سواء منها الوطنية أو المحلية؟ أم أن احداث هذه المكاتب بالإدارات كان بغرض تأتيت المقرات فقط.

نؤكد أن موقع جرسيف 24، مفتوح في وجه الجميع ونعتبره نافذة الاقليم في نقل الاخبار والاحدات والتظاهرات بكل مهنية ومصداقية، و نسعى جاهدين إلى إرضاء متتبعينا الأوفياء حسب إمكانيات مصادرنا الخاصة، رغم هذا الغياب الذي سجلناه في اقسام الإتصال و خلايا الإعلام بجرسيف، و نشير إلى أن جرسيف24 قد قامت بتسوية وضعيتها القانونية فور صدور قانون الملائمة الجديد و تتوفر الأن على صحفيين مهنيين مختصيين كطاقم عمل لتحسين جودة موادنا الإعلامية و نقلها بشكل واضح و نزيه و محايد و حفاظا على مصداقيتنا و سعيا منا لكسب الثقة او تجديدها مع زوارنا الكرام، كما ندعوكم لزيارة قسم ( إتصل بنا ) و قسم ( فريق العمل ) للتعرف على الإدارة الجديدة و الطاقم الجديد لجرسيف24.