تحت اشراف عمالة جرسيف انطلقت يوم 2 يوليوز الجاري، اشغال فتح وتهيئة المسالك الطرقية بجماعة رأس القصر والبداية من تايدة لفك العزلة على دواوير أولاد إدريس أولاد لكناندة وبني دمال وذلك في إطار اتفاقية شراكة المبرمة بين المجلس الإقليمي ومجلس جهة الشرق وباقي الجماعات ذات الطابع القروي التابعة للاقليم “لتهيئة وفتح المسالك الطرقية القروية لجماعات إقليم جرسيف” وتاتي هذه المبادرة بعد مجهود كبير من السيد العامل وباقي مكونات المجلس الإقليمي ورئيس مجلس جهة الشرق شخصيا .

ويأتي إنجاز هذه المسالك الطرقية، في إطار تنفيذ البرنامج المسطر من طرف عمالة جرسيف و المجلس الاقليمي لجرسبف و مجلس جهة الشرق و جماعات المستفيدة، و يهذف هذا البرنامج إلى فك العزلة عن ساكنة العالم القروي بعمالة جرسيف ، لتسهيل عملية تنقل السكان والمواطنين أمام الظروف الصعبة التي كانت تعيشها بفعل صعوبة المسالك ووعورتها.

وشملت عملية فك العزلة بإقليم جرسيف، بكل من دوار، “بني دمال، ودوار أولاد، ادريس تايدة”، حيث تم فتح وتهيئ المسالك الطرقية على طول 7 كلم، بالاضافة لمناطق اخرى و التي ستنطلق فيها الاشغال فيما بعد.

وقالت الساكنة المستفيدة من العملية، إنها ظلت لمدة طويلة وهي تعاني من مشاكل في مجال التنقل، وأنه بفضل التفاتة مجلس الجهة من خلال فتح المسالك الطرقية بدواوير الجماعة، أصبح بإمكانها اليوم التنقل بكل أريحية.

وكشف مواطنو هذه المنطقة، أنه بفضل إنجاز مجلس جهة الشرق للمسالك الطرقية بالجماعة القروية، أصبح بإمكان حافلات النقل المدرسي نقل التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية، وولوج سيارات الإسعاف إلى دواوير الجماعة، إضافة إلى تسهيل المأمورية أمامها لقضاء أغراضها في أوقات وجيزة عكس السابق.

وقد لتزمت الاطراف المشرفة على لهذا المشروع بتوفير مجلس جهة الشرق الآليات، فيما يساهم المجلس الإقليمي بتوفير الوقود بما قدره 2000000 درهم(مليونين) وتوفير 450 الف درهم لكراء الشاحنات، فيما التزمت باقي الجماعات بتوفير 50الف درهم لكل جماعة للمشاركة في كراء الشاحنات.

وعبرت الساكنة عن شكرها وامتنانها لهذه الالتفاتة من لدن مجلس جهة الشرق، والتي مكنتها من التنقل بكل أريحية خاصة في فصل الشتاء نظرا لما كان يعاني منه المواطنون في هذه المنطقة من تهميش وعزلة.