متعة وإثارة وحضور جماهيري وازن وكبير عرفته جل دورات ‎دوري رمضان المبارك لكرة القدم المصغرة ، في هذه النسخة التي تشرف على تنظيمها المديرية الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بمعية شركائها.

هذا الدوري الرياضي الذي يحتضنه المركب السوسيو رياضي للقرب مولاي رشيد ، وتشرف على تنظيمه المديرية الاقليمية بتعاون مع بعض ممثلي الفرق المشاركة بعد ان اتبث بعضهم العكس و ان مشاركتهم بغية ،التشويش على نجاح الدوري و خاصة بعد اعلانهم في اكثر من مناسبة انسحابهم و في مناسبات اخرى عودتهم بضغط من اباء الاطفال بالاضافة لاسباب وهمية و لا تبث باية صلة بالروح الرياضية التي يجب عليهم التحلي بها ، لتحقيق الاهداف المسطرة من قبل القيمين على هذه النسخة … ، على كل فالدوري بوجودهم عرف مشاركة 31 فريقاً و بغيابهم يبقى نفس العدد نظرا لوجود مدارس رياضبة مشاركة لها العدد الكافي لسد الخصاص في حالة اذا أوفوا بكلمتهم في مرة من المرات… و حسب مصرحين ممن تابعوا جميع الدورات و الذي اتحفتهم جل مقابلات بأجمل اللوحات الإبداعية من طرف لاعبين ابرياء متميزين يبحثون بجد عن رسم طريقهم المستقبلي في ممارسة رياضتهم المفضلة فإن هذه النسخة تعرف نجاحا كبيرا.

و بحسب اللجنة المنظمة فان الدوري عرف نجاحاً باهراً نظراً لما عرفه من تنظيم محكم، برغم من وجود من لهم رؤية كل شيء فاشل و يمتلكون لغة النقد من اجل النقد و برغم ان حضورهم لم يتجاوز العشر دقائق في جميع الدورات و يبقى بعيد كل البعد عن الأهداف النبيلة والروح الرياضية التي يجب ان يتحلى بها الرياضي و خاصة ( اصحاب الخبرة ) .

و بحسب نفس اللجنة فان التنظيم المحكم الذي يعرفه الدوري خلف نجاحه استحسان الممارسين والمتتبعين والجمهور الذي يحج بكثافة لمتابعة أطوار هذا العرس الرياضي الذي تفصلنا دورتين عن الوصول إلى الدور النصف النهائي ، مؤكدين انهم مستعدين للوقوف في وجه كل من سولت له نفسه التشويش عن نجاح هذا العرس الكروي المحلي مصرحين ان لهم عودة في هذه الايام لفضح بعض التصرفات من اسموا أنفسهم باصحاب الخبرة… جامعين اياها من بعض الحصص التدريبية لحراس المرمى بعد وقوفهم فيها و تصدي لتسديدات السيد الحاج…

الأجواء الجميلة التي عرفتها جل مباريات هذا الدوري، جعلت الجميع يطالب بالاستمرار على هذا النهج، خصوصاً وأن وراءها أشخاص يسعون بنية صادقة إلى إحداث تغيير في الجسم الرياضي من أجل تأسيس لما ينبغي أن يكون عليه مستقبل كرة القدم بمدينة جرسيف.

وحسب المتتبعين فإن لجنة التنظيم وعلى رأسها الفاعلين الرياضيين بالاقليم محمد المعتصم ، محمد بودهان، سعيد غزيل عبد الرزاق ، جواد الصابة و اخرون ، استطاعت نيل النقطة كاملة، نظراً لجهودها المبذولة في أن يمر الدوري في أجواء من الاحترام المتبادل والروح الرياضية العالية، إذ أثبت هذا الدوري أن اقليم جرسبف يزخر بالمواهب في مجال كرة القدم فقط يجب استيعابها وتوجيهها الوجهة الصواب، عوض تركها تنساق وراء الانحرافات، والتي تروم أيضاً تأطير الاطفال وتنمية الروح الرياضية السليمة لديهم لتمكينهم من المساهمة في بناء مجتمع مغربي سوي وسليم، فضلاً عن التنقيب عن المواهب الشابة ومنحها فرصة تفجير مواهبها وطاقاتها الكروية داخل النوادي المحلية او الوطنية.

وفي السياق ذاته، فقد علمت جرسيف 24 من مصادر خاصة، ان الجمعيات المشاركة في الدوري الرمضاني عقدت مساء يوم الخميس 18 ماي 2019،اجتماعا لمناقشة تدوينة فايسبوكية نشرها احد الاعضاء بجمعية مشاركة في الدوري ، يتهم فيها أحد الاطر الرياضية المشاركة في تأطير الدوري بإتهامات كاذبة محاولا تلفيق تهمت تزوير و إعادة صياغة البرنامج الخاص بالدوري خدمة لمصلحته الشخصية ناسيا اننا موجودين في شهر ماي و الشهر الذي يليه هو شهر يونيو، و انه قام بعملية التزوير بتوطئ مع المديرية الاقليمية مهددا هذا الاخير في نفس التدوينة ، ومحاولا أيضا تشويه سمعة الجمعيات الرياضية بالاقليم المشاركة ،مستدلا بعدم تمكنهم من المشاركة في التنظيم وضعف مؤهلاتهم للدخول في تنظيم كهذا.

و بحسب ما جاء في الاجتماع فان الجمعيات المشاركة تهدد بالانسحاب من المشاركة اذا لم تتدخل المديرية الاقليمية من اجل الحزم في هذه التصرفات و التي من شأنها تشويه سمعتها و سمعة الجمعيات المشاركة. و ايقاف الاستهتار الذي يسعون محدثوه إلى ايقاف نجاح الدوري . وفي انتظار توصلنا بخلاصات هذا الموضوع ستكون لنا عودة لتنوير الرأي العام بما آلت إليه الاحداث.