حددت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، الأربعاء المقبل 14 مارس الجاري، من أجل النظر في قضية شبكة متخصصة في الاتجار بالبشر والشذوذ الجنسي والتغرير بالقاصرات.

ويتابع في هذه القضية زعيمة الشبكة المكلفة بتسيير واستغلال فيلا تعود ملكيتها إلى أجنبي يحمل الجنسية البلجيكية، وحارس الفيلا الذي كان يتكلف بنقل الزبائن من وإلى الفيلا المذكورة، وتلميذ من مواليد 1999 يتعاطى للشذوذ الجنسي، وخادمة بميدان الطبخ والنظافة، وعاملين يشتغلان بميدان الحراسة والبستنة.

وحسب صك الاتهام الصادر عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، فإن زعيمة الشبكة وحارس الفيلا تمت متابعتهما في حالة اعتقال من أجل الاتجار في البشر وتسيير واستغلال محل يستعمل بصفة اعتيادية للدعارة والبغاء وبيع الخمور بدون رخصة، والمشاركة في ذلك، في حين تمت متابعة ثلاثة متهمين من أجل عدم التبليغ عن جريمة الاتجار في البشر، فيما تمت متابعة التلميذ من أجل الشذوذ الجنسي.