لاحديث هذه الأيام في مناطق الشريط الحدودي بالجهة الشرقية للمملكة كإقليم فكيك، وجرادة، وعينبني مطهر والنعيمة والعديد من الجماعات الأخرى، إلا عن مرض غريب يصيب الماشية، أدى إلى نفوقمئات رؤوس الأغنام، هذا المرض ضرب الماشية وأقلق راحة مربيها، قد يكون وباء طاعون المجتراتالصغيرة.

 

في الأيام الأخيرة من سنة 2018 وزارة الفلاحة الجزائرية أكدت في تقرير لها على موقع المنظمةالعالمية للصحة الحيوانية، ظهور ست بؤر لوباء طاعون المجترات الصغيرة، الذي أصاب قطعان الأغناموبعض الإبل منذ العشر الأواخر من أكتوبر الماضي.

 

حاجي المير، مربي أغنام بجماعة سيدي عبد الحاكم التابعة لإقليم جرادة  التي لاتبعد عن الحدودالمغربية الجزائرية إلا بأقل من كلم واحد، قال في اتصال معه، إنه فقد هذه الأيام أكثر من 80 خروفا رغماستشاراته المتتالية لبيطري المنطقة، ورغم تلقيح قطيعه بلقاح قال إنه يكلفه 350 درهم للوحدة.

 

مصادر موثوقة، أكدت أن أخ المير، حاجي الهواري أخبرها بفقدانه لما يزيد عن 140 رأس.

 

وفي هذا السياق سبق لقادة لكبير النائب البرلماني عن المنطقة أن طرح سؤالا على وزير الفلاحة فيهذا الموضوع، موضحا أن الماشية والكسابة في مناطق الشريط الحدودي يعانون الأمرين، جراء نفوقعدد كبير من ماشيتهم خاصة الأبقار والأغنام، وذكر قادة أن الوزير في مناسبة سابقة أشار أن مرضطاعون المجترات الصغيرة غير موجود في المغرب.

 

قادة رد أن هذا الطاعون موجود في إقليم فكيك، وبوعرفة وبني كيل، وتندرارا، لكن المصالح الإداريةالتابعة لوزارة الفلاحة لاخطة استباقية لها في هذا الصدد، وأنها لم تبدأ في تلقيح الماشية إلا بعد أنسقطت الفأس على الرأس.

 

وأكد النائب البرلماني من الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية أن هناك تمييزا على مستوى تلقيحالماشية، موضحا أن الجهات المسؤولة تعوض عن تلقيح الأبقار على عكس تلقيح الأغنامبالإضافة إلىتكليف بيطري واحد لتغطية 56 ألف كلم مربع، مع العلم أن إقليم فكيك لوحده يتوفر على مليون رأس منالأغنام.

 

وطاعون المجترات الصغيرة، هو فيروس سريع العدوى والانتشار ولاتنتقل عدواه إلى الإنسان، ويصيبأساسا الأغنام والماعز، وينتمي إلى عائلة الفيروسات الحصيبة، ومن أعراضه حمى فجائية ووهن،ويصيب الماشية بفقدان الشهية وزيادة افرازات مخاطية أنفية شفافة، بعد ما يتحول لون المخاط إلى لونأصفر وخشن، والذي قد يسبب لها ضيقا تنفسيا حاداويمكن لهذه الإفرازات أن تتسبب في التصاقجفون الحيوانات ويمكن أن تلاحظ انتفاخات والتهابات كما يمكن لبعض الحيوانات أن تعاني من اسهال حادقد يتسبب في إصابتها بالجفاف وفقدان الوزن.