تداول عدد من رواد  التواصل الاجتماعي “فايسبوك” مجموعة من الصور تظهر شلالات متجمدة بشكل تام التقطتها عدسات أحد ساكنة دوار بني مقبل بجماعة بركين بإقليم جرسيف، بعد أن علق عليها بالقول ”
شلالات متجمدة ليست في القطب الشمالي ولا الجنوبي، بل بمنطقة بني مقبل البعيدة عن جرسيف بحوالي 160كلم جنوبا “، مما يستدعي من الجهات المعنية تسطير برنامج خاص لمواجهة موجة البرد القارس التي تعرفها المنطقة ككل.

ونحن نتكلم عن دوار بني مقبل خاصة وجماعة بركين عامة، نشير إلى أن هذه المنطقة تحتاج إلى التفاتة من وزارة السياحة وكذا من السلطات المحلية والإقليمية ومن مجلس جهة الشرق، التفاتة، ترمي إلى تشجيع المستثمرين في مجال السياحة، تماشيا وما تزخر به المنطقة من مؤهلات سياحية جد مهمة، يعرفها عدد من السياح الأجانب أكثر مما يعرفها أبناء إقليم جرسيف والمغرب عامة.

وتجدر الإشارة إلى غياب المشاريع المتعلقة بالمجال السياحي في برامج عمل جميع المجالس المنتخبة سواء الجهوية أو الإقليمية أو المحلية، مما يطرح أكثر من سؤال حول السبب الرئيس الذي يقف وراء هذا التغييب، خصوصا وأن جل جماعات إقليم جرسيف تتميز بمؤهلات سياحية مهمة يمكن تأطيرها لتوفر فرص شغل لعدد من شباب إقليم جرسيف.