تجري ثلاث حاملات طائرات أمريكية مناورات غير معتادة، نهاية الأسبوع الجاري، في غرب المحيط الهادئ بالتزامن مع الجولة الآسيوية للرئيس دونالد ترامب، ما يأتي أيضا في خضم الأزمة الراهنة مع كوريا الشمالية.

وذكر بيان صادر عن البحرية الأمريكية أن الحاملات، “يو إس إس رونالد ريجان” و”يو إس إس نيمتز” و”يو إس إس ثيودور روزفلت” التي تعمل بالطاقة النووية، ستجري المناورات بهدف إظهار القدرة المتفردة لبحرية الولايات المتحدة على تشغيل مجموعات هجومية عبر عدة بوارج.

وخلال المناورات، التي تعتبر الأولى من هذا النوع في غضون عقد من الزمن، ستجري البوارج محاكاة لشن هجمات وعمليات دفاع جوي ومراقبة بحرية وتقدم إمدادات في المياه.

وتعد هذه أول مرة تجرى فيها ثلاث حاملات طائرات مناورات مشتركة في غرب المحيط الهادئ منذ مناورات “الدرع الباسل”، عامي 2006 و2007، قبالة سواحل جزيرة “جوام”.

وتفسر المناورات على أنها استعراض للقوة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية إزاء التحدي المطروح بسبب التجارب التسليحية المتواصلة لجمهورية كوريا الشمالية.