أحمد صبار: يُحتفل عادة بيوم المعاق العالمي في شهر دجنبر من كلّ عام في اليوم الثالث منه، وقد اعتُمد هذا اليوم للاحتفال به من قِبَل الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، وذلك بموجب قرارٍ رقم ثلاثة على سبعة وأربعين، حيث ناشدت جميع الدول الأعضاء فيها للاحتفال من أجل العمل على زيادة دمج المعوقين في مجتمعهم. تبنّت الأمم المتّحدة منذ نشأتها موضوع كرامة الإنسان المتأصّلة، وما يتأتى عليه من مساواة، وحقوقٍ لجميع البشر دون استثناء، واعتبرتها أساساً للحريّة، وأيضاً للعدالة، إضافةً للسلام العالمي.

وفي ذات السياق جاءت رغبة التنسيقية الوطنية – صرخة معاق – للأشخاص في وضعية إعاقة فرع جرسيف، في الاحتفال بهذا اليوم إسوة بباقي زملائهم في التنسيقية على المستوى الوطني يوم غد الاثنين الرابع من دجنبر الجاري بالعاصمة الرباط، تبعا لجلسة حوار جمعت تمثيلية منهم بمختلف السلطات على أرضية ملف مطلبي محلي تضمن مساعدتهم على التنقل إلى الرباط من أجل المشاركة، وهو الأمر الذي قدمت فيها السلطات وعدا، تم نقضته صباح هذا اليوم امام مقر محطة القطار بجرسيف، على حد تعبير منسق مجموعة جرسيف في تصريح للموقع.

وحسب ما عاينت جرسيف24، فقد تم منع أعضاء المجموعة من ولوج محطة القطار، ترتب عنه اصطدام بين الأشخاص في وضعية إعاقة وبعض العناصر الأمنية التي حضرت بمختلف تلاوينها، وقد جاء المنع متتاليا حسب مواقيت القطار الذي يمر بمحطة جرسيف، ولا يزال مستمرا إلى حدود كتابة هذه السطور، إذ لم يتمكن من صعود القطار إلا شخصين أو ثلاثة تم بشكل سري وفي غفلة عن العناصر الأمنية.

وحمل منسق المجموعة “أحمد عبيبو” في معرض تصريحه لجرسيف24، مسؤولية ما قد يترتب عنه هذا المنع للسلطات المحلية والأمنية، وأن رغبتهم في التنقل إلى العامة الرباط بشكل سلمي هو امتثال لتوجيهات التنسيقية الوطنية –صرخة معاق-، مستغربا السماح لفروع وجدة وتاوريرت بالتنقل ومنع فرع جرسيف لأسباب ظلت مجهولة، حسب ذات التصريح.

منع مجموعة "صرخة معاق" من التنقل للاحتفال بيومهم العالمي