محمد هشمي : في إطار الإحتفال الإستعراضي، بالذكرى 16 لعيد ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، الذي نظمته الجمعية المهنية لمموني الحفلات بالمغرب، بالرباط، و الذي شارك فيه ازيد من 80 فرقة من مختلف مناطق المغرب، شاركت خلال مسيرة الأهازيج الشعبية وفرق التراث، بشارع محمد الخامس، و التي تضمنت فرق من الفلكلور الشعبي النابع من الحضارة المغربية الأصيلة، و كباقي الفروع، عبر ربوع المملكة، شارك فرع جرسيف، بمجموعة من الفقرات الفلكلورية التراتية التي يمتاز بها إقليم جرسيف، وذلك يوم التاسع من ماي الجاري.

و قامت جرسيف24، بتغطية هذا الحدث، حيت قدمت فرقة احيدوس تخامين براس القصر، مجموعة من الوصلات الأمازيغية التي تعبر عن ترات الإقليم الأمازيغي و التي إعتبرت قاطرة لمد جسور الإنفتاح على باقي الحضارات بباقي مناطق المغرب، بالإضافة الى مشاركة فرقة جرسيف للفلكلور الشعبي و التي قدمت عدد من اللوحات الفنية الفلكلورية، التي تمتاز بها المنطقة الشرقية ككل من ترات ( الركادة و لعلاوي … )، و قد شاركت إلى جانب الفرقتين الفنانة فاطمة الجرسيفية، و التي قدمت صورة عن ترات جرسيف في الكلمة الموزونة عبر مواويل فن ( الهيتي )، وقصائد زجلية، كلها فقرات ساهم في رسم معالمها أبناء مدينة جرسيف و التي إتخدت من جمعية مموني الحفلات فرع جرسيف فضاء رحب لتلبية نداء المكتب الوطني من أجل هذه المشاركة، التي حاز من خلالها الجراسفة على كسب مكانة لذى باقي الجهات المشاركة، و المسؤولين اللذين حضروا هذه الفعاليات.

و اعتبرت هذه المشاركة، الجراسفة كسفراء الثراث الاصيل الخاص بالمنطقة خلال هذه الإحتفالات الإستعراضة بالرباط، التي لقيت نجاحا كبيرا، و أعطت صورة أخرى عن قطاع التموين بالمغرب الذي يعرف تطورا واسعا ملحوظ من خلال بلورة الأفكار التقنية و الحديثة في كل مكوناته كن تجهيزات ووسائل التنظيم و التجهيز .