محمد دادة: دخل أبناء المدرب المؤقت للملكي الأرجنتيني سانتياغو سولاري في أولى مبارياته على رأس الجهاز الفني للملوك . مباراة كأس ملك إسبانيا أمام فريق ميليا على الاراضي المحتلة مليلية ،وقد عول سولاري على الخبرة من جهة بالاعتماد على القائد سيرجيو راموس الذي لم يرد سولاري الاعتماد عليه لانه قائد الفريق وأراد اراحته الا ان محور الدفاع في الاحتياط غير موجود باستثناء ناتشو الذي قد يعول عليه في جميع المراكز وفي اي دقيقة من المباراة .ما علينا كما فقد اعتمد كذلك على الموهبة من جهة أخرى بالاعتماد
على البرازيلي فينسيوس جونيور كأساسي لأول مرة مع الفريق الأول ومع إعطاء انطلاقة البداية لهذا اللقاء كان واضحا أن الريال سيسعى جاهدا لتغيير الوضع الحالي الذي يمر به خصوصا بعد تصريحات لاعبي ميليا وبالضبط المغربي ياسين قاسمي بعد قوله سنهزم الريال مستغلين الوضع الذي يمر به الملوك حاليا .
الا ان ماكان يحلم به المغربي وفريقه أمام الميرنغي بدأ يتبخر عند الدقيقة 28 بعد تمريرة الظهير الاسباني اودريزولا للفرنسي كريم بنزيمة الذي أودعها الشباك ليعلن عن أولى الأهداف وعندها بدأت خيرات الله تتهاطل على ملعب الفاريز كلارو وعند الدقيقة1+45
أضاف ماركو اسينسيو ثاني الأهداف.

اما في الشوط الثاني وبعد الاستراحة ابرم سولاري تغييرين بإخراج القائد سيرجيو راموس وإدخال ناتشور وإخراج كريم بنزيمةوادخال فالفيردي وفي الدقيقة 79 سيضيف اودريزولا ثالث الاهداف اما الختام كان بقدم البديل كريستو رامون غونزاليس في الدقيقة 90 .
اذن هو انتصار معنوي لريال مدريد قبل موقعة السبت أمام بلد الوليد وكذا مباراة يوم الاربعاء في دوري الأبطال وهو كذلك انتصار أول تحت قيادة الأرجنتيني سولاري في أول تجربة له كمدرب لفريق كبير مثل الميرنغي بعد قضاءه طيلة فترة تدريبه السابقة في الريال الفريق الثاني ريال لامسيا .