بعد أن تمكنت مدرسة المواهب لكرة القدم المنضوية تحت لواء جمعية المواهب للتنمية الرياضية من حسم لقب بطولة “الشرق بطولة” تمكنت أمس الاثنين 09 أبريل 2018 من إضافة لقب كأس الشرق إلى رصيدها بعد أن تمكن لاعبوها من العبور إلى الدور الثاني بانهزام في مقابلة وانتصار في مقابلتين، والانتصار كذلك في مقابلتي نصف النهاية والنهاية.

وبهذا الإنجاز الكروي الذي جمعت فيه مدرسة المواهب بين البطولة والكأس أمام فرق لها من الامكانيات البشرية والمادية بالإضافة إلى البنية التحتية ما يجعلها من أحس الفرق، إلا ان أبناء إقليم جرسيف وبإمكانياتهم المتواضعة تمكنوا من خلق أكبر شيء من لا شيء، وحصدت جل الجوائز المخصصة في هذه التظاهرة الجهوية.

وعرفت هذا العرس الرياضي الذي حضره عدد من الفعاليات الرياضية من مختلف أقاليم جهة الشرق، ومسؤولين عن المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة وآخرون عن عصبة الشرق لكرة القدم، تكريم كل من المدير التقني لمدرسة المواهب الأستاذ أحمد صبار والمدرب الواعد محمد بودهان، كما تم اختيار حارس عرين المواهب الطفل عماد المريني أحسن حارس مرمى في البطولة والكأس، معتبرة دفاع مدرسة المواهب أحسن دفاع سواء تعلق الأمر بالبطولة أو بمقابلات الكأس.

تتويج المواهب بكأس بطولة “الشرق بطولة”، تم بحضور رئيس جمعية المواهب للتنمية الرياضية الأستاذ عبد الله قاط الذي عمل على تأمين الرحلة من وإلى مدينة وجدة ماديا ومعنويا، فيما وعد صغاره بمدرسة المواهب لكرة القدم بحفل بهيج يليق بمستوى أبطال مثلوا المدينة والإقليم أحسن تمثيل منذ اول مشاركة لهم في فعاليات هذه البطولة التي تضم فرقا من مختلف أقاليم جهة الشرق.

وهي فرصة انتهزها رئيس جمعية المواهب للتنمية الرياضية والإدارة التقنية لمدرستها الكروية، لتقديم الشكر الجزيل لكل المساهمين في تحقيق هذا الانجاز، انطلاقا من عمالة إقليم جرسيف ومرورا بالمجلسين الإقليمي والبلدي ووصلولا إلى مديرية الشباب والرياضة، وإلى جميع أمهات وآباء وأولياء أمور اللاعبين والمنخرطين، ثم إلى كل المساهمين والداعمين كل من موقعه..