الدكتور ادريس سرو استشاري وباحث في الهندسة الصناعية واللوجستيك

يعرف ميدان اللوجستيك تطورا هاما بنسبة 5.2 في المائة منذ انطلاق الاستراتيجية الوطنية اللوجستيكية، من قبل الوكالة الوطنية للتطوير اللوجستيك و نظرا للامكانيات اللازمة التي يملكها المغرب، لكي يتصدر موقع الريادة في ميدان اللوجستيك العالمي.

وفي إطار تطور الفعالية في ميدان النقل واللوجستيك وتحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، للسهر على نجاح البرامج والمشارع في ميدان النقل واللوجستيك، فإن ميناء الناضور يندرج تحت ايطار الاستراتيجية الوطنية المينائية في أفق 2030، التي تروم تمكين المغرب من موانئ عصرية ومتطورة و التي تشكل رافعة أساسية لتعزيز موقع المغرب كمحطة لوجيستيكية مهمة في حوض البحر الأبيض المتوسط، باعتباره بوابة إفريقيا نحو أوروبا.

وأكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في زيارته الأخيرة لإقليم الناضور، لتتبع المشاريع والأوراش في المنطقة وعلى رأسها ميناء الناضور المستقبلي، الذي سيعطي دفعة قوية للأنشطة الإقتصادية بالجهة الشرقية، من خلال خلق العديد من مناصب الشغل المباشرة والغير المباشرة للشباب، بالاضافة إلى جلب شركات عالمية للاستثمار في المنطقة، وكذا تحزين وتوزيع المواردالبترولية وجلب مشاريع مرتبطة بالمحروقات والفحم الحجري و شركات صناعة السيارات.

وتجدر الأشارة، إلى أن ميناء الناضور المستقبلي سيخلق ديناميكية اقتصادية في المنطقة، عبر ربط السكة الحديدية( الناضور – تاوريرت) بالميناء، وسهولة انتقال السلع والبضائع. لهذا فإن ساكنة الجهة الشرقية تعلق امالا كبيرة على هذا المشروع الضخم، في امتصاص البطالة وتطوير الأنشطة الاقتصادية بالمنطقة.