أصدر اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب بقطاع الصحة، بتاريخ الأربعاء 14  فبرابر2018، بلاغا شديد اللهجة، طالب من خلاله وزير الصحة بتكثيف الجهود من أجل مراقبة مدى التطبيق السليم للمساطر الإدارية والقانونية المعمول بها بكافة مصالح الوزارة، خاصة اللاممركزة منها، واتخاذ وما يتناسب من قرارات جزرية في حق المخالفين والمتهاونين بالمسؤولية، وذلك من أجل وضع حد للزبونية والمزاجية في اتخاذ القرارات التي من شأنها التلاعب بصحة المواطنين وبمصالح الأطر الصحية النزيهة، الأمر الذي لن يتأتى، بحسب نفس البلاغ، إلا بعد تصفية تركة الكاتب العام المُبعد، وكذا محاربة كل رموز الفساد وابعادهم عن مراكز القرار.

وجاء هذا البلاغ تزامنا مع اعلان وزارة الصحة عن النتائج النهائية للمقابلات الانتقائية لشغل مناصب المسؤولية بالمصالح اللاممركزة، حيث وصف الاتحاد طريقة اعدادها وتدبيرها بالعشوائية والارتجالية، مشددا على ضرورة وضع آليات موضوعية ومحددة فيما يخص كيفية اجراءها، ضمانا لتنزيل حقيقي لمضامين دستور المملكة وخاصة فيما يتعلق بتكافؤ الفرص بين جميع الموظفين من أجل شغل مناصب المسؤولية بوزارة الصحة، بحسب البلاغ.

كما أعرب الاتحاد من خلال البلاغ نفسه عن ارتياحه للتجاوب الإيجابي لوزير الصحة مع مطلبه المتعلق بإبعاد أحد أصحاب السوابق الادارية من منصب جد حساس بالمديرية الجهوية للصحة ببني ملال، الامر الذي اعتبره الاتحاد بمثابة اشارة قوية من لدن وزير الصحة الجديد في التعاطي مع المطالب النقابية التي تكتسي طابع الجدية والمصداقية.

هذا ويذكر أن اتحاد النقابات المستقلة بالمغرب بقطاع الصحة سبق له وأن راسل وزير الصحة من أجل التدخل لإيقاف ما اسماه بالتعيينات المشبوهة التي كان ينوي تنفيذها المدير الجهوي للصحة ببني ملال، الامر الذي لقي استحسان الشغيلة الصحية بجهة بني ملال خنيفرة وعرف كذلك تجاوبا اعلاميا واسعا.