قال عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة، اليوم مباشرة بعد الإعلان الرسمي عن التشكيلة الحكومية، أن مصلحة الوطن كانت وراء تشكيل الحكومة بدون حزب الإستقلال ، وأكد في نفس الوقت، أن حزب الإستقلال تفهم الأمر.

وأضاف بن كيران، اليوم الخميس في تصريح له مباشرة بعد انعقاد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بالرباط، إن عدم مشاركة حزب الاستقلال في الحكومة “خدمة لمصلحة البلاد، وهم يفهمون هذا الأمر”، وتمن في نفس الوقت، إصدار المجلس الوطني لحزب “الميزان” بلاغا وصفه بكونه “رفيع المستوى يرد فيه الأولوية للمصلحة العليا للوطن”.

وتحدث بن كيران، عن أجواء المشاورات، التي كانت في جو أحسن، وعن تأخر رد أخنوش بخصوص المشاركة في الحكومة، كما أشار إلى” تصريحات شباط التي كانت لها تداعيات قوية”، وقال “هذا الأمر كانت له تداعيات جعلتنا نراجع تركيبة الحكومة المستقبلية.

وقال أن” الأمانة العامة أكدت على ضرورة الاستمرار في الأغلبية السابقة، وعدم فتحها؛ لأننا كنا نود الانفتاح، لولا حادثة السير التي وقع فيها شباط”. وأكد الأمين العام لحزب المصباح، أن علاقته بالاستقلاليين مستقبلا، ستبقى جيدة، وقال “سأشرح لهم نوعية العلاقة التي ستربطهم بالعدالة والتنمية، بعد قرارهم مساندتهم الحكومة في تنصيبها وبرنامجها”، مبرزا أن “هذا موقف جد محترم وعمل محترم، وبالنظر إلى تقارب في المرجعيات”.

وأوضح بن كيران أن التشكيلة الحكومية ستكون كسابقتها، وهي “العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، والحركة الشعبية، والتقدم والاشتراكية”، مؤكدا أن “حكومته ستضم مستقلين كذلك”، وزاد قائلا “اعتبر أن “هذا هو التوجه، بالرغم من الرغبة التي كانت عند الإخوان بخصوص الأغلبية المريحة”، مؤكدا أنه “لن يتبنى هذا الأمر، والهدف هو رفع الحرج عن بعضنا”.

alaoual