في اطار تفعيل برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019، عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم جرسيف اجتماعا لها يوم الاربعاء 19 يونيو 2019، على الساعة الرابعة بعد الزوال بقاعة الاجتماعات لعمالة جرسيف، خصص للدراسة والمصادقة على عملية “مليون محفظة” برسم الدخول المدرسي 2019/2020 بالإقليم، وهي عملية تندرج في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019، وترمي إلى اقتناء الكتب والادوات المدرسية لفائدة التلميذات والتلاميذ المستهدفين بالوسطين الحضري والقروي، بمبلغ 3,5 مليون درهم، وهي عملية تهدف إلى محو الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بين المتمدرسين؛ محاربة الهدر والانقطاع عن الدراسة و تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص لولوج المدرسة العمومية، ويتم تفعيل هذه العملية بالتنسيق بين مصالح العمالة ومصالح المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف.

كما تم عرض وضعية المشاريع المبرمجة برسم سنة 2019 ضمن البرامج الاربعة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و هي برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا ، الذي سيعرف انجاز مشروع تزويد دوار اصريف ببركين بالماء الصالح للشرب و مشروع تزويد دوار الفطوشية النوايل بالماء الصالح للشرب و مشروع استكمال تزويد دواري تابغ وايت احمد اوبراهيم بالماء الصالح للشرب و مشروع كهربة دوار تعاونية وادي الذهب بجماعة صاكة، و كذالك برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة بناء وتجهيز مركز تكوين وادماج الاطفال في وضعية اعاقة، سينجز من خلاله مشروع اقتناء تجهيزات لفائدة مركز تصفية الدم بجرسيف، اما فيما يخص برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب سيتم من خلاله اعداد دراسة حول سلاسل الانتاج بالإقليم، و تجهيز منصة الشباب بجرسيف، بالإضافة إلى برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة ينجز من خلاله مشروع تهيئة وتجهيز و تسيير 7 وحدات للتعليم الاولي، و مشروع توسيع دار الطالب و الطالبة تدارت، و اقتناء تجهيزات لفائدة دور الطالب والطالبة بجماعات بركين، صاكة وتدارت ودار الفتاة بصاكة، و اقتناء وحدة طبية متنقلة مجهزة لصحة الام والطفل بالإقليم، و اقتناء 3 سيارات للنقل المدرسي.

هذا، و نظرا للأهمية القصوى التي يكتسيها مشروع ” اقتناء وحدة طبية متنقلة مجهزة لصحة الام والطفل بالإقليم “، الذي سيكون له وقع إيجابي وقوي في مجال صحة الام والطفل، لكون الوحدة الطبية التي سيتم اقتناؤها تتوفر على جهاز لكشف سرطان الثدي لدى النساء وأجهزة لتتبع حالات الولادة في المناطق القروية، فقد صادقت اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية على تعديل في كلفته المالية بهدف التمكن من إخراجه إلى حيز الوجود في أقرب الآجال.