حمزة اشتيوي

أوضحت تقارير إعلامية جزائرية أن إدارة فريق اتحاد العاصمة الجزائري قد ربطت الاتصال بالإطارين الوطنيين رشيد الطاوسي وبادو الزاكي لخلافة أحدهما للمدرب بلال دزيري على رأس العارضة الفنية للاتحاد، عقب استقالته من منصبه الخميس.

وحسب صحيفة الشروق الجزائرية، فإن استقالة المدرب دزيري بلال من مهامه جعلت إدارة الفريق تتحرك للبحث عن مدرب يخلفه، وجاء اختيار المكتب المسير للفريق على كل من بادو الزاكي أو رشيد الطاوسي بالدرجة الأولى.

ويتمتع كل من الزاكي والطاوسي بسمعة جيدة في الجزائر بعدما أشرف بادو على شباب بلوزداد ومولودية وهران في وقت سابق، حيث يعتبر أول مدرب مغربي يفوز بلقب رفقة فريق جزائري بعد أن توج رفقة شباب بلوزداد بكأس الجزائر سنة 2017.

كما سبق للطاوسي أن جاور كل من شباب بلوزداد ووفاق سطيف، حيث أوصل “السطيفيّين” إلى نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، بعدما تمكن من إقصاء الوداد الرياضي من المنافسة سنة 2018.

ويبقى السؤال المطروح هل سيغادر أحدهما مهامه داخل الإدارة التقنية المغربية للالتحاق بالفريق الجزائري؟ علماً أن علاقتهما بالمدير التقني روبرت أوشن ليست على ما يرام.

وأفادت مصادر مطلعة بأن بادو الزاكي ورشيد الطاوسي جمعهما، أول أمس الخميس، اجتماع مع المدير المالي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ولم يتوصل الطرفان إلى اتفاق نهائي لتوقيع عقدهما مع جامعة الكرة؛ وهو ما يبقي إمكانية مغادرتهما للإدارة التقنية واردة، في حالة لم تتم تسوية وضعيتهما.