فضيحة من العيار الثقيل تورطت فيها الجامعة الملكية لكرة القدم حيث أظهرت وثائق أن الجامعة وجهت مراسلات إلى رؤساء الفرق بالدرجتين الأولى والثانية لحضور مونديال روسيا ومشاهدة مبارايات المنتخب الوطني بالدور الأول.

وحسب ما أوردته يومية “المساء ” في عددها الصادر ليوم الإثنين 18 يونيو، فإن الجامعة وفرت الإقامة لاعضاء المكتب المديري ورؤساء الفرق في فنادق فاخرة بسان بيترسبورغ من بينها “أمباسادور” و”ماريوت بوشكين” .

كما تؤكد ذات الوثائق، حسب ما أوردته ذات الصحيفة، أن الجامعة الملكية ستتكلف بمصاريف التنقل من المغرب وداخل روسيا وبكل تفاصيل الإقامة في فنادق لا ينزل سعر الليلة الواحدة منها عن 1500 درهم.