توفي مساء هذا اليوم 11 شتنبر 2018 رجل يبلغ حوالي 55 سنة من عمره بمستشفى جرسيف بعد مشادة كلامية لابن سيدة (حفيد الهالك) كانت نزيلة قسم الولادة بالمستشفى من أجل الوضع، مع طبيب الولادة (محمد – ي)، حضره بعدها جميع المسؤولين باختلاف تخصصاتهم ورتبهم، كما حضرت جل الجهزة الأمنية وبرلمانيا الإقليم وبعد المنتخبين ورجال القوات المساعدة وأعوان السلطة للوقوف عن قرب على تفاصيل هذا النازلة التي قد تفيض كأس الطبيب المعني.

وحسب معلومات حصلت عليها جرسيف24 من مصادر خاصة، فالهالك (قدور – ف) ينحدر من حي المسيرة بجماعة تادرت القروية بإقليم جرسيف،متقاعد عن القواة المساعدة، كان يرافق جوزتة ابنه والتي كانت مرفوقة كذلك بأحد أبنائها، قبل أن يُفتح نقاش حاد بين طبيب الولادة وأحد المرافقين كان سببا في وفاة السيد “قدور” بعد أن علم بوفاة الجنين، استدعى بعدها الطبيب المعني، وكعادته، رجال الشرطة الذين حضورا على الفور من احتواء الأمر.

وفي اتصال لجرسيف24 بمندوبية الصحة بجرسيف، أكد المصدر أن المشادة الكلامية بين الطبيب والمرتفق أدت إلى إصابته بأزمة صحية، نُقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بنفس المستشفى قبل أن يفارق الحياة في ظروف غامضة، وهو الأمر، يضيف ذات المصدر، الذي يفرض على إدارة المستشفى إجراء تشريح على الجثة، والرجوع إلى كاميرات المراقبة بالمرفق للتأكل من حيثيات هذه النازلة التي وضعت إدارة المستشفى ومندوبية الصحة في أزمة حقيقية، وأضاف المصدر لجرسيف24، أن إدارة المستشفى ستفتح تحقيقا في الموضع، كما أن العدالة ستأخذ مجراها لتحديد المسؤوليات.

على كل حال، هي مجرد معلومات أولية استقتها جرسيف24 من عدد من المصادر، كما ستعمل على تتبع هذا الملف في تفاصيله في مقالات قادمة، خصوصا البحث الذي تعتزم إدارة المستشفى إجراؤه وكذا مجموع المساطر التي ستباشرها مختلف الجهات المعنية من أجل إنصاف المتضررين ومعاقبة الجانين.