علمت جرسيف 24 من مصادر مطلعة بخبر وفاة شخص بمستشفى جرسيف في ظروف غامضة، مساء هذا اليوم 09 شتنبر 2019، الامر الذي خلف إستنفارا حادا داخل المستشفى و وضع أزيد من علامة إستفهام حول أسباب الوفاة و ملابسات هذا الحادث الأليم .

يضيف نفس المصدر، انه بعد ان توجه الشخص المتوفي الى المستشفى قصد تلقي العلاجات الضرورية، لم يجد الاطر الصحية التابعة للمستشفى و التي من المفروض ان تكون في وقت الحادث، و بعد ان إكتشفت إحدى الممرضات شخصا متوفيا في مدخل المستعجلات، أخبرت الجهات المعنية و المسؤولة و تم إتخاد الاجراءات القانونية و اللازمة.

هذا الحادث، خلف إستياء كبير و حالة من القلق في الوسط الجرسيفي و داخل الأطر الصحية النزيهة و الشريفة، إلا ان المسؤول عن قسم المستعجلات الذي غاب عن مكان عمله اثناء وقوع الحادث يعتبر مسؤولا بشكل واضح عن هذه الوفاة.

و فس ذات السياق، مشكل عدم وجود طبيب او ممرض بنفس المستشفى ليس وليد اللحظة بل هو مشكل حاصل من مدة، و رغم كل الاحتجاجات و النضال من اجل الكرامة الصحية و النهوض بأوضاع هذا القطاع باقليم جرسيف، إلا ان بعض الممرضين و الاطباء داخل مستشفى جرسيف يضربون عرض الحائط كل أخلاقيات المهنة و كل المسؤوليات الملقاة على عاتقهم و يستهثرون بأرواح مرتادي المستشفى، و في ظل هذه الظروف المزرية و جب على المسؤولين عن هذا القطاع و الذي يشهد لهم بتفانيهم في عملهم، و السلطات الإقليمية، ان يسائلوا المسؤول عن هذه الوفاة و أن يضربوا بيد من حديد لكل من سولت له نفسه التلاعب و الإستهثار بأرواح أبناء الاقليم الذين من حقهم التمتع بظروف صحية جيدة و خدمات عالية.