تعاني الرضيعة آية البوطي، التي رأت النور بمستشفى السويسي قبل 22 يوما، من حمل رأسين فوق جسمها الصغير؛ الأمر الذي حير الأطباء المشرفين على حالتها.

وحسب تصريح والد الطفلة لأحدى الجرائد الوطنية فإنه “اكتشف التصاق ذلك الجسم الغريب برأس طفلته عندما كانت جنينا، واستعصى على الأطباء الذين أشرفوا على حمل زوجته إيجاد حل قبل موعد الوضع”.

وبصعوبة كبيرة تمكنت الأم من وضع الرضيعة التي انتظرتها طويلا، لكنها “صدمت من هول مشهد ولادتها برأسين ملتصقين يستوجب فصلهما عملية جراحية تتخطى قيمتها 18 مليون سنتيم”، حسب تصريح الأب في اتصاله بنفس الجريدة .

وعانت الأم خلال فترة حملها من فقر دم حاد، وهو ما دفع الأب إلى ربطه بولادة ابنته بذلك الشكل غير الطبيعي، مؤكدا أن زوجته لم تخضع لأي نوع من الأدوية التي من شأنها التأثير على صحة الجنين.

وترقد الرضيعة بمستشفى السويسي بجناح الأطفال على أمل إجراء العملية الجراحية الكفيلة بتخليصها من ثقل الرأس الثاني، والذي يبلغ وزنه نصف كيلوغرام حسب ما جاء على لسان والدها.