تعرّضت 17 حافلة للنقل الحضري التابعة لشركة “ستي باص” المفوض لها تدبير هذا القطاع بمدينة فاس وكذلك العشرات من السيارات المختلفة للتخريب من لدن الجمهور الذي تابع مباراة الديربي في كرة القدم بين فريقي المغرب الفاسي والوداد الفاسي.

الحادث وقع على مستوى محاور بنسودة وزواغة وباب الفتوح وحي الزهور ومونفلوري وباب الجياف وساحة المقاومة وشارع الحسن الثاني.

وقد ألحقت عمليات التخريب خسائر فادحة في السيارات، إذ جرى تكسير جل زجاج نوافذ الحافلات وواقياتها الزجاجية الأمامية والخلفية وتجهيزاتها الداخلية وأبوابها وأضواء الإنارة الداخلية والخارجية.

محمد لشهب سداد، مدير شركة النقل الحضري ستي باص بفاس، قال إنها “ليست هذه المرة الأولى تتعرض حافلاتنا للتخريب”.

وأوضح المسؤول ذاته، في تصريح لهسبريس: “غير بعيد عن الحادث، وقع حادث مماثل في منتصف الأسبوع المنصرم بولاد الطيب بالمدينة ذاتها، والخسائر التي تكبدتها الشركة تقدر بملايين الدراهم. كما أن عملية التخريب مستمرة منذ مدة وبشكل يومي ضد الحافلات وبمختلف محاور المدينة”.

وقد تدخلت عناصر الشرطة بجميع تلويناتها وعملت على إيقاف نزيف التخريب، وأسفرت تدخلاتها كذلك على اعتقال أربعة أشخاص، وتم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، بأمر النيابة العامة المختصة، قبل تقديمهم إلى العدالة بفاس لتقول كلمتها في المنسوب إليهم.