نجا حوالي 60 مستخدما من الموت بأعجوبة، يوم الأربعاء 2 نونبر 2016، عندما اندلعت النيران في حافلة كانت تقلهم من المركب الكيماوي الجرف الأصفر إلى مدينة الجديدة، وتحديدا بالقرب من مسجد إبراهيم الخليل.

وعلمت “المساء” من مصدر مطلع أن النيران التي اندلعت في المحرك وانتشرت بسرعة في باقي تجهيزات الحافلة وحولتها إلى هيكل من حديد ورماد، بعدما أتت على جميع الكراسي والعجلات والفضاء الداخلي للحافلة المصنوع من مواد بلاستيكية سريعة الاشتعال.

وأضافت اليومية ذاتها في عددها ليوم غد الجمعة 4 نونبر، إلى  أن الحادث، الذي يعتبر الثاني من نوعه في ظرف ثلاثة أشهر وبنفس الطريق الرابطة بين الجرف الأصفر والجديدة، قد وقع في حدود منتصف النهار وأنه بدا من أسفل المحرك قبل أن ينتشر بالكراسي المصنوعة من مواد سريعة الاشتعال، وسقف الحافلة وسط هلع المستخدمين والمارة، خاصة وأن مكان الحادث يعرف حركة سير طيلة اليوم وخاصة في أوقات خروج الطلبة والتلاميذ.