أصيب ثمانية أشخاص، من أسرة واحدة، بحروق متفاوتة الخطورة في حادث انفجار قنينة غاز من الحجم الصغير هز، ليلة الاثنين الثلاثاء، أحد المنازل بدوار اولاد بن رمضان، التابع لجماعة اجبابرة بإقليم تاونات.

وحسب مصادر محلية، تحدثت لهسبريس، فإن الأم وابنين لها أصيبوا بحروق بليغة، فيما تعرض الزوج وأربعة من الأبناء لحروق متوسطة، مبرزة أن انفجار أسطوانة الغاز، وما رافقه من حريق، أدى إلى إلحاق خسائر مادية كبيرة بممتلكات هذه العائلة القروية، إذ انهار جزء من منزلها وتعرض الكثير من أثاثه وتجهيزاته للتلف.

ونقلت المصادر ذاتها أن سيارات الإسعاف وجدت صعوبة كبيرة في الولوج إلى الدوار المذكور، نظرا للحالة المزرية التي يوجد عليها المسلك الطرقي الذي يربطه بالطريق المعبدة، موضحة أنه تم حمل المصابين، في ظروف مزرية، على ظهور البهائم، لإيصالهم إلى الطريق المعبدة.

وتم نقل المصابين إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس لتلقي العلاجات الضرورية؛ فيما فتحت مصالح الدرك الملكي بالمنطقة تحقيقا حول ملابسات الحادث.