نظمت جمعية أساتذة مادة الاجتماعيات بإقليم جرسيف يوم الأربعاء 25 مارس 2015 على الساعة الثالثة زوالا، بثانوية المستقبل التأهيلية، أمسية دراسية بعنوان دور الدعامات في بناء درس الاجتماعيات لفائدة أساتذة مادة الاجتماعيات بنيابة جرسيف بحضور السيد النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و رئيس مؤسسة المستقبل و بعض أطرها الادارية.

بعد الاستماع إلى آيات من الذكر الحكيم، ألقى ذ. محمد الهاشمي، رئيس الجمعية، كلمة افتتاحية بالمناسبة، فيما كانت الكلمة الثانية للنائب الاقليمي ، ثمن هذه المبادرة  و أكد على أهمية هذه اللقاءات.

واستُهِلّت أشغال الأمسية، التي قامت بتسييرها ذة. فاطنة الجراوي، بعرض  أربع مداخلات؛ الأولى للأستاذ عزيز لحسايني، تحت عنوان “التعلم من خلال المفاهيم المهيكلة للخطاب التاريخي”، بعد ذلك مداخلة الأستاذ عبد القادر التايري، تحت عنوان “تطبيق الصورة في درس الجغرافية”، فيما كانت المداخلة الثالثة للأستاذ مصطفى التاقي، تحت عنوان “الدعامات في الكتاب المدرسي –دراسة نقدية- ” أما المداخلة الرابعة فكانت للأستاذ محمد الهاشمي تحت عنوان “واقع الدعامات في المؤسسات التعليمية بإقليم جرسيف”.

بعد ذلك، فتحت باب المناقشة التي عرفت تجاوبا كبيرا من طرف أساتذة المادة من خلال مداخلات قيمة أغنت النقاش ولامست عدد من المشاكل التي يعرفها تدريس مادة الاجتماعيات.

و في الأخير، تم تكريم عددا من الأساتذة الذين قدموا الكثير لهذه المادة و هو نوع من العرفان بالجميل لهم: السيدة فاطنة المخفي، ذة. مادة الاجتماعيات متقاعدة ، و السيد أحمد شويحة، ذ. مادة الاجتماعيات متقاعد، و السيد محمد زريق، رئيس مؤسسة المستقبل و أستاذ مادة الاجتماعيات سابقا. بالإضافة إلى تكريم السيد عبد الوهاب الخراز، فاعل جمعوي و رئيس جمعية الحكامة ، الذي أخذ على عاتقه مهمة تصفيف الكتب بدار الثقافة.

100_2381 100_2386 100_2411 100_2418 100_2420 100_2424 100_2427