عرضت أسرة طفلتيها للبيع أمس الأربعاء، في ساحة كوليزي بمدينة تازة، وذلك بسبب اتهام قائد المقاطعة الحضرية الثالثة لرب الأسرة بالاعتداء عليه، ومن ثمة إصدار أمر بالقبض عليه منذ حوالي أسبوعبين حسب أقوال الأب.

وأضاف الشخص ذاته الذي ظهر في فيديو وهو يلتحف بالعلم الوطني ويعلّق لافتة بخيط حول عنقه كتب عليه: “طفلتين للبيع” بحضور زوجته التي شاركته احتجاجه، أنه صار معدمًا بسبب ملاحقات السلطة له، وأنه لم يعد يمتلك ما يؤدي به ثمن الكراء وما يسدّ رمقه ورمق ابنتيه، ممّا دفعه إلى قرار “عرضهما للبيع”.

ورغم محاولات بعض الساكنة ثني الرجل عن هذا الشكل الاحتجاجي، إلّا أنه أصرّ على الاستمرار فيه، مشيرًا إلى أن الأسرة لن تتراجع عن قرار بيع ابنتيها إلّا بعد مباشرة وكيل الملك في محكمة تازة، وعامل الإقليم، حوارًا مع ربّ الأسرة المتضرّر من ملاحقة السلطة له.

وأقسم الشخص ذاته على أنه لم يعتدِ على القائد، وأنه كان يعاني ضيق ذات اليد في السوق الذي يبيع فيه بضاعته، لافتًا إلى أن أفراد السلطة حاولت الحجز على عربتيْه، وأن هناك من يريد دفع زوجته إلى الانحراف باعتقال زوجها، مضيفًا:” خاصنا نبيعو جوج باش يعيشو جوج”، أي أنه صار لزامًا عليه بيع طفلتيه كي يعيش هو وزوجته.

وشرحت الزوجة ردًا على سؤال لأحد المتجمهرين أن احتجاج الأسرة بهذه الطريقة هو لأجل لفت الانتباه إلى ما يعيشانه من فقر، مردفة أنها باعت أثاث المنزل بعد استمرار ترّدي الأحوال المادية للأسرة.