ساندت مجموعة من الفرق الأوربية الطلب الذي تقدمت به السلطات المغربية، والرامي إلى تأجيل نهائيات كأس أمم إفريقيا 2015.

وأوضح مجموعة من مسؤولي الفرق الأوربية، وأبرزها الفرنسية، التي تضم مجموعة من اللاعبين الأفارقة، أن قرار طلب التأجيل منطقي، بالنظر إلى ما يتسبب فيه وباء إيبولا، الذي نتج عنه وفاة أكثر من أربعة آلاف شخص.

وأشار المسؤولون أنفسهم إلى أن الكونفدرالية الإفريقية ملزمة بالاستجابة إلى طلب المغرب والوعي بخطورة الوباء الذي يطال إفريقيا بسبب وباء إيبولا، داعية إلى دعم فكرة المغرب.

وقام جون ميشال أولاس، رئيس ليون الفرنسي، بمراسلة الاتحاد الدولي لكرة القدم، من أجل تحسيسه بخطورة الموقف، مبرزا أن جميع الأندية معنية بدورها.