اطلت علينا مند مدة صفحة ما يسمى بتنسيقية اعوان السلطة بالمغرب و التي تدعي دائما الدفاع عن حقوق و مكتسبات هذه الفئة بدريعة مهاجمة جهاز السلطة ككل من اعوان و رجال سلطة معروفين بالإستقامة و العمل، بمقالات كلها كذب و بهتان و لا تحمل في طياتها درة صدق وحقيقة، و نحيل متتبعينا الكرام على الصفحة المعنية للتأكد من ذلك، إن وجدت في الاصل.

هذه الصفحة الوهمية التي تدعي زورا انها تعود لعدد كبير من اعوان السلطة بالمغرب، فقد تم حدفها نهائيا من طرف المشرف عليها من موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، و ظل الشخص المشبوه مجرد رماد حقد و كراهية لجهاز السلطة أزالته رياح النزاهة من حائط الحقيقة.

وهنا تطرح مجموعة من التساؤلات و تضع العقل المدبر لهذه الصفحة و الذي تنطبق عليه مقولة في الدكاء يكمن الغباء، في قفص الاتهام بشكل مباشر، و خير دليل تعبيره عن خوفه الشديد حين احس بنهايته قريبة جدا؟؟ و من يدعم الشخصين المشبوهين؟؟ أي جهة ؟؟ و ما حقيقة ما يروج حول خوف المشرفين او الصاهرين على مقالات مهامجة الادارة الترابية ان يطالهم زلزال الفرقة الوطنية التي لم تمر يومان او ثلاث على قدومها الى مدينة جرسيف للتحقيق في قضية أخرى سنتطرق لتفاصيلها لاحقا فور توصلنا بالمعلومات.