انتقد مجموعة من أرباب القاعات الرياضية والأبطال في رياضات الفنون القتالية وكمال الأجسام، طريقة تدبير الجهات المختصة لقطاع الرياضة بجرسيف. حيث كشف منعم ديدي رئيس “جمعية المركزي للفول كونتاكت جرسيف” في تصريح لموقع جرسيف 24 ،مساء يوم أمس الأربعاء أن الإغلاق المقرر للمرة الثانية من السلطات العمومية جراء فيروس كورونا، أضر بشكل كبير برياضات الفنون القتالية، رغم الوقوف في وجه الجائحة في المرة الأولى خلال فترة الحجر الصحي الشامل، والتي تسببت في إغلاق القاعات لمدة 3 أشهر”.

وفي ذات السياق قال أحمد آيت الشيخ الفاعل الجمعوي والمدير التقني في رياضة كمال الأجسام في تصريح للجريدة إن “الفاعلين في مجموعة من الرياضات، والتي يتم لعبها بالقاعات انضبطوا للإجراءات الاحترازية والوقائية المقررة من السلطات”، حيث أضاف أن “الإغلاق المفاجئ أوقف القوت اليومي لمجموعة من الرياضيين والأبطال والمدراء والمسيرين والجمعيات والأندية”. كما طالب أحمد آيت الشيخ الجهات المعنية بإيجاد حل لملفهم في أقرب وقت.

من جهة أخرى، أشار الحسين البوخاري الإطار الطبي إلى أن مجموعة من الأطباء والأخصائيين، أوصوا بممارسة الرياضة المرتبطة بالفنون القتالية وكمال الأجسام لأنها تقوي الجهاز المناعي للإنسان لمواجهة وباء كورونا، حيث أكد أن الحذر لم يفارق المشرفين على اللاعبين للالتزام بالتوجيهات المتبعة من الجامعات والسلطات لحماية الرياضيين من الوباء.

وفي سياق آخر، أفاد أحد الأبطال المغاربة في رياضة “الفول كونتاكت” من مدينة جرسيف أن إغلاق القاعات الرياضية تسبب في إيقاف تدريبه الذي كان مصرا على الاستمرار فيه، حيث دعا السلطات إلى إعادة فتح القاعات لأجل استكمال مشواره الرياضي وإحراز البطولات لتمثيل منطقته في المحافل الدولية والوطنية.

اعداد
نجيب المعلم
سفيان خلوق