بعد التصريحات التي خرج بها لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وتأكيده على وضع قرار جديد يقضي بإلزامية إتقان الانجليزية في بعض التخصصات الجامعة، عرفت مدارس تعليم اللغة الإنجليزية إقبالا مكثفا مقارنة مع السنوات الأخيرة.

وأفادت مصادر مطلعة لـ”اليوم24″، أن المدارس المتخصصة في تعليم اللغة الإنجليزية، عرفت إقبالا كبيرا هذه السنة مقارنة مع السنوات الماضية.

وأكد محامي يشتغل داخل المجلس الثقافي البريطاني “بريتيش كانسل”، في حديث مع الموقع، أن المؤسسة عرفت تسجيل عدد مضاعف مقارنة مع السنوات التي سبقتها.

وأضاف المصدر ذاته، أن لائحة المسجلين لهذه السنة تضم تلاميذ وطلبة، وكذلك أشخاص تجاوزوا مرحلة الدراسة، وهذا يعود إلى حاجة المغاربة إلى اللغة الإنجليزية، لتطوير تعاملاته مع الدول الناطقة بهذه اللغة.

وكان لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، أن “الأساتذة والطلبة الذين يتابعون دراساتهم الجامعية في التخصصات العلمية، ملزمون بإتقان اللغة الإنجليزية التي صارت لغة العلوم بامتياز” مضيفا، أن “المغرب يتوفر على عدد من المنح الدراسية في عدد من الدول لا يتم استغلالها بسبب ضعف المغاربة في اللغة الإنجليزية”، بل وزاد أن كل من لا يتكلم الإنجليزية “لا مستقبل له” على حد تعبيره.

وأفاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن “مسألة إتقان اللغة الإنجليزية في بعض التخصصات الجامعية بات أمرا إلزاميا لأساتذة التعليم العالي وطلبة تلك الاختصاصات الجامعية” وذلك ابتداء من شهر يناير 2015.