سارة امغار

انتُخب توفيق ناديري كاتبا عاما للنقابة الوطنية للصحافة و مهن الإعلام أمس السبت خلال المؤتمر التأسيسي للنقابة، الذي عقد بمقر الإتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء تحت شعار “إلتزام-مصداقية-مسؤولية”. كما تمت المصادقة بالإجماع على القانون الأساسي للنقابة الذي من أهم أهدافه، حماية الصحفيين المنخرطين من كل أشكال الانتهاكات، الدفاع عن حرية الصحافة و الاعلام والترافع من أجل تعديل مدونة الصحافة و النشر بهدف الارتقاء بالمهنة.

وقد صرح نور الدين سليك رئيس الدائرة الوطنية للتنظيم النقابي بالاتحاد المغربي للشغل في كلمته خلال المؤتمر، أن هذا التنظيم لا يُنظر إليه على انه ضد أحد “بل هو ضد خصوم الملف المطلبي للصحفيين و الصحفيات”، أي الأشخاص الذين يرفضون تمتيعهم بحقوقهم على كل المستويات. و أشار إلى أن البلاد تحتاج لمصالحة اجتماعية و اقتصادية أكثر من الشكل الذي تمت عليه المصالحة السياسية خلال العقود السابقة.

و في نفس السياق أكد محمد الوافي منسق الجامعة الوطنية للصحافة و الإعلام و الاتصال في مداخلته أن المغرب يحتاج الى مواكبة إعلامية جيدة على مستوى الكم و الجودة. و أوضح أن المغرب لا يمكنه تحقيق أهدافه سواء المتعلقة بالحدود أو الإمتداد السياسي، إلا بوجود إعلام يعتمد على تعدد و تنوع في الأقلام الداخلية منها و الخارجية. ودعى النقابة إلى النظر في العديد من النقاط أهمها التكوين و العمل الوحدوي و فتح النقاشات.