عثرت مصالح الشرطة بأمزورن نواحي الحسيمة، صباح اليوم الاثنين، على جثة فتاة في العشرينات من العمر، في حالة تحلل متقدمة ملفوفة بكيس بلاستيكي ومحاطة بألياف قطنية داخل مقهى كائنة بمدارة النخيل بوسط المدينة.

وحسب مصدر أمني، فقد جرى العثور على الجثة بعد انبعاث رائجة كريهة من متلاشيات المقهى، مما استدعى إجراء بحث في الموضوع أسفر عن العثور على جثة الضحية.

وذكر المصدر بأن المعاينات الأولية المنجزة من قبل العناصر الأمنية بدعم من الخبرة الطبية، أكد أن الأمر يتعلق بجثة فتاة في العشرينات من العمر تقريبا، وأن زمن الوفاة يعود إلى عدة أيام بدليل حالة التحلل والتفسخ التي كانت عليها الجثة ساعة اكتشافها.

وأضاف المصدر الأمني بأن العناصر الأمنية مدعومة بالشرطة العلمية والتقنية فتحت تحقيقا في الموضوع لمعرفة ملابسات الوفاة، وأن جميع الفرضيات مفتوحة في مرحلة البحث الجنائي، والذي يجري تحت الإشراف المباشر للمصالح القضائية المختصة.