كشفت فرقة محاربة المخدرات لأمن المحمدية الجمعة الماضي عن فضيحة أخلاقية ضحاياها تلميذات بالتعليم الثانوي التأهيلي، تم استدراجهن للإدمان من طرف وسيطة، واستغلالهن من طرف أحد كبار مروجي المخدرات القاطن بمنطقة عين حرودة.

وقد ضبط عناصر الفرقة المداومون بإحدى الثانويات تلميذتين تتابعان دراستهما بمستوى الجذع المشترك، وهما تستهلكان المخدرات بمحيط المؤسسة، كما حجزت لديهما قطعتين من مخدر الشيرا، وبعد اقتيادهما إلى المصلحة الأمنية، والاستماع إليهما اعترفتا بالمروج الذي يزودهما بالمخدرات. وكشفت أبحاث العناصر الأمنية أن التلميذتين فقدتا عذريتهما وهو ما تأكد بعد عرضهما على الطبيب الشرعي، لتقرا بأنهما كانتا تتنقلان إلى منزل المروج بحي الأمل بعين حرودة، حيث كان يمارس الجنس عليهما، مقابل تزويدهما بالمخدرات.