كشف مصدر مطلع أن مصالح الأمن بتمارة تمكنت، صبيحة اليوم السبت، من إيقاف تسعة أشخاص، على خلفية الاشتباه فيهم في ارتكاب جريمة الضرب والجرح المفضي إلى الموت التي راح ضحيتها شخص من مواليد 1990 جرى اكتشاف جثته في الساعات الأولى من صباح اليوم بأرض خلاء واقعة بحي النمسية بالمدينة.

هذا ولازالت التحريات التي تباشرها مصالح الأمن مستمرة لتحديد ملابسات هذه الواقعة، مع الإشارة إلى أن المعطيات الأولية تشير إلى حدوث خلاف بين شخصين تدخل على إثره التسعة الباقون لمآزرة طرف على حساب الآخر، حيث تعرض الضحية لجروح عجلت بوفاته في الحين.

وأكدت مصادرنا أن جثة الهالك تم نقلها لمستودع الأموات في انتظار إخضاعها للتشريح الطبي، في حين تم وضع الموقوفين رهن الحراسة النظرية في انتظار انتهاء التحقيق معهم وإحالتهم على العدالة.