نفّذ سكان حي بياضة بجرسيف وقفة احتجاجية صباح يوم الجمعة 09 أكتوبر 2015 أمام مكان تثبيت عمود لأجهزة إرسال مركزي للهاتف النقال خاص بإحدى شركات الاتصالات الهاتفية، ورفع المحتجون شعارات تطالب الجهات المسؤولة برفع الضرر عن ساكنة الحي واتخاذ إجراءات تحمي سلامة وصحة المواطنين جرّاء ما أسموه خطرا يتهددهم بسبب العمود، وقالوا في شكاية وُجهت لمسؤولي المدينة أن خطورة العمود تكمن في الإشعاعات التي تخرج من الأجهزة الخاصة بإرسال الهاتف النقال وهي موجات كهرومغناطيسية تسبب أضرارا وخطرا على وظائف الدماغ والجهاز العصبي، ناهيك عن خطر الإصابة بالسرطان كما أثبتثه مجموعة من الأبحاث والدراسات العلمية.

وناشد السكان السلطات المحلية والمنتخبة من أجل التدخل لإيجاد حل للخطر الذي يتهدد صحتهم، واتهموا الشركة باستغلال النفوذ لإقامة العمود ضد على إرادة ساكنة الحي وحصوله على ترخيص دون مراعاة شروط السلامة الصحية للساكنة، خاصة وأنه على بعد مسافة قصيرة يوجد عمود آخر لشركة اتصالات أخرى. مما يزيد من خطورة تضررهم يصرح أحد السكان.

هذا وقد استغرب السكان أنه في الوقت الذي يجب على المسؤولين إنقاذ حيهم من التهميش والإقصاء الذي أتى على جميع المستويات وذلك بإطلاق مشاريع تنموية وإصلاح البنيات التحتية، يستمر المسؤولون في اللامباة وتعميق الأزمة، يضيف أحد السكان.

وهدد المحتجون بالتصعيد في أشكالهم الاحتجاجية مستقبلا في حالة عدم التدخل لحل المشكل، وأكدوا أن لا تنازل عن صحتهم أولا وأخيراً.

IMG-20151010-WA0007 IMG-20151010-WA0009 IMG-20151010-WA0010 IMG-20151010-WA0011