باتت معضلة احتلال الملك العمومي تؤرق ساكنة جرسيف ، حيث لم تسلم حتى الشوارع  من هذه الظاهرة التي تُشوه جماليتها، من قبيل شارع “محمد الخامس ” و”شارع محمد السادس ” وغيرهما، الأمر الذي تسبب في استياء عارم للمواطنين ، الذين عبروا عن حنقهم من صمت السلطات المحلية و غياب أدوار الشرطة الإدارية على أرض الواقع.

ودعا نشطاء، من خلال”فيسبوك”، السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل وضع حد نهائي لهذه الأزمة، لاسيما في الشوارع و الاماكن العمومية التي تعرف حركة دؤوبة طوال اليوم، ما يعرقل حركة الجولان وتنقل الناس، و مطالبين من الجماعة الترابية لجرسيف إرسال عناصر الشرطة الإدارية إلى مختلف الاماكن التي تعرف تفشي ظاهرة استغلال الملك العمومي و الحد منها.

و قد حطمت مجموعة من الأماكن بمختلف المقاطعات ، الرقم القياسي في الاحتلال الفاضح والغزو المبين للملك العمومي، أمام صمت السلطات و غياب دور الشرطة الادارية ، و دون احترام معايير السلامة الصحية والتباعد الاجتماعي المضمن في إرساليات وزارتي الداخلية والصحة، الشيء الذي ينسف كل المجهودات المبذولة ،للحيلولة دون المزيد من العدوى القاتلة.