تواصل المصالح الأمنية في لندن، البحث عن مراهقة مغربية اختفت عن الأنظار منذ الثلاثاء الماضي.

وذكر موقع “Brendtwood weekly”، أن علياء تروات البالغة من العمر 16 سنة، كانت في زيارة لعمها وعمتها اللذان يقطنان بمنطقة برينتوود، قبل أن تختفي عن الأنظار.

وذكر المصدر ذاته، أن المراهقة المغربية التي لا تتحدث الإنجليزية، غادرت المنزل للقيام بنزهة لوحدها، وذلك بعد أن ربطت الاتصال بعدد من أصدقائها الذين يتحدثون العربية والفرنسية عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك.

وصرح المفتش روس ولش، للموقع ذاته، أن عائلة المختفية أكدوا أنها لم تكن تتوفر على الكثير من المال لمغادرة المدينة، مؤكدا أن الجميع قلقون على سلامتها، وأن التحريات قائمة من أجل الوصول إليها.