“بكل وضوح، يستطيع رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران ان يطرد نصف أعضاء الحكومة دون ان يخشى شيئا”.. بهذه الجملة قدمت جريدة ليكونميست استطلاع راي جديد حول حصيلة الحكومة وراي الناس فيها. وكانت المفاجأة ان نصف المستجوبين لم يتعرفو على 18 وزيرا في الحكومة وهم : الراحل عبد الله بها، عبد العظيم الكروج، إدريس الازمي، الشرقي الضريس، فاطمة مرون، انس بيرو، عبد اللطيف الوديي، الحبيب الشوباني، محمد مبديع، أمين الصبيحي، سمية بن خلدون، نجيب بوليف، محمد عبو، المامون بوهدود، شرفات افيلال، حكيمة الحيطي، وإدريس الضحاك.
وكشف استطلاع رأي جريدة “ليكونوميست” الذي أنجزته باشتراك مع مؤسسة “سونيرجا” والمعنون ب “ابن كيران رجل الدولة”، حيث استعرضت فيه حصيلة 3 سنوات من عمر الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية، مجموعة من الحقائق الصادمة في علاقة الحكومة بالمغاربة. وقد ركز التحقيق على أهم الملفات التي استأثرت باهتمام الرأي العام الوطني كملف التشغيل، التعليم، الصحة، إصلاح القضاء، ومحاربة الفساد، تمثيلية المرأة، إضافة الى الملف الامني، والاسكان والأوراش الكبرى، فضلا عن تدبير المالية العمومية.