علم من مصادر موثوقة بأن سبعة مستشارين قدموا استقالتهم من المجلس الجماعي لسيدي بوزينب التي يرأسها الاستقلالي محمد أعزوز المقيم بفرنسا و الذي لا يحضر للجماعة حيث ينوب عنه زميله في الحزب و نائبه عبد الكريم أشوراغ الذي لا يتوفر على مستوى تعليمي.

المستشارون السبعة وضعوا استقالتهم لدى السلطة الوصية يومه الثلاثاء 2 شتنبر 2014 و يتعلق المر بأربعة استقلاليين و ثلاثة ينتمون للتجمع الوطني للاحرار. و قد علم أن البرلماني نور الدين مضيان بدأ يتحرك و يجري اتصالاته لثني هؤلاء المستشارين عن قرارهم خصوصا و انه يشكل ضربة موجعة لمضيان نظرا لكون جماعة سيدي بوزينب تنتمي لقيادة بني عمارت مسقط رأسه و معقله الانتخابي، و تأتي في ظرفية تشهد سمعته في المنطقة تدهورا ملحوظا.

من جهة اخرى، لا يستبعد أن يتراجع المستشارون السبعة عن استقالتهم خصوصا و ان البرلماني مضيان من محترفي سياسة العصا و الجزرة التي استطاع بها ان يحكم قبضته على منطقة بني عمارت و صنهاجة علما أنه لا يرتبط بأية علاقة اجتماعية او ثقافية او اثنية بصنهاجة التي تعتبر مرتعا خصبا للاصوات الانتخابية.