تعرض «م – ك»، وهو حارس ليلي بأحد شوارع جرسيف المدينة، منتصف الأسبوع الذي نودعه إلى اعتداء شنيع من طرف شخصين في عقدهما الثالث، حسب تصريح المُعتدى عليه.

بعد ما كان الضحية يتفقد المكان الذي يحرسه أثار انتباهه وللمرة الثانية وجود شابين في حالة غير طبيعية قبل أن يباغته الجانيان بعدما تأكدا أنه يجهض نواياهما السيئة، لوجه له أحدهما ضربة بواسطة حجر من الحجم الكبير على مستوى الوجه والرأس، متسببا له في جرح غائر كما توضح الصورة، حيث لاذا الاثنين بالفرار ولم يتم التعرف عليهما إلى حدود كتابة هذه السطور.

تفاصيل أخرى مثيرة عن حادث آخر في نفس الزمان والمكان تتمثل، وفق ما صرح به الضحية لجرسيف 24، أنه يشتبه في كون نفس الشابين قد عنفا واغتصبا أحد المختلين العقليين الذي يبيت في العراء بالقرب من مقر إدارة بريد المغرب بنفس المكان الذي يشرف الضحية على حراسته، إلا أن مصادر أمنية استبعدت وقوع الحادث، في غياب شكاية موضوعة لذا مصالحها.

02