عرفت المديرية الإقليمية للفلاحة بجرسيف تنظيم اعتصاما مفتوحا و احتجاجات لليوم الثاني على التوالي، شارك فيه المقاولين و الفلاحين المتضررين من التأخر في دعم مشارعهم الفلاحية، هذه المشاكل في قطار الفلاحة بجرسيف تعرف تأخر شديدا في عدد من الملفات، و يبقى السبب واضح بالمكشوف نتيجة الخلل الذي تعرفه المديرية.


وقد سبق لهؤلاء المتضررين أن نظموا عدة وقفات إحتجاجية امام المديرية الإقليمية للفلاحة، و تم استدعائهم من طرف عامل الاقليم لحضور اجتماع حضره بعض رجال السلطة و المنتخبين بالإقليم، بالإضافة للمدير الجهوي للفلاحة لجهة الشرق والمدير الإقليمي للفلاحة بجرسيف، وبعض المسؤولين بالإقليم.


ولكن عدم إلتزام المديرية الإقليمية للفلاحة ببنود الاتفاق ونهجها لأسلوب التهرب من إلتزاماتها دفع هؤلاء المتضررين الى خوض اعتصام و تنظيم وقفات إحتجاجية أمام المديرية، و من المنتظر أن تستمر هذه الوقفات الاحتجاجية و الاعتصامات مع المبيت داخل المديرية ابتداء من هذه الليلة الى حين تسوية وضعياتهم المالية.