اعتقلت عناصر الدرك الملكي بتزنيت، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد،  برلمانيا استقلاليا ومستشارين بمجلس الجهة (أحدهما من حزب الاستقلال والثاني من الاتحاد الاشتراكي)، وموظف بذات المجلس كانوا في جلسة برفقة 4 فتيات في إحدى المغارات بشاطئ “أيصوح ” الذي يبعد عن تزنيت بحوالي 14 كلم.

عملية المداهمة تمت في الساعات الأولى من صبيحة اليوم، بعد تلقي السلطات الأمنية إشعارا بذلك. وحاصرت قوات الأمن المكان، الذي هو عبارة عن مغارة تعود ملكيتها للبرلماني تم إصلاحها وتهيئتها، فلم يكن أمام الموقوفين سوى الاستسلام للأصفاد.

وانتشر الخبر بسرعة حيث تداولته وسائل الإعلام المحلية ما جعل عناصر الدرك الملكي تباشر التحقيق لتتم إحالة الموقوفين على أنظار وكيل الملك بابتدائية تزنيت في نفس اليوم، والذي أر بوضعهم جميعا تحت الحراسة النظرية.

وتجدر الإشارة إلى أن أحد الموقوفين سيعرض يوم غد الاثنين أمام انظار المحكمة في قضية الفساد الانتخابي الذي طال انتخابات  أعضاء مجلس المستشارين، وذلك بعد غيابه عن الجلسة الاولى للمحاكمة، التي كان  فيها خمسة سياسيين بجهة سوس ماسة وجهة كلميم السمارة، هذا الأخير.