في إطار الجهود المبذولة لتزويد ساكنة العالم القروي بالماء الصالح للشرب، ومن أجل تلبية الحاجيات الملحة لساكنة بعض المناطق التي تشكو من نقص حاد في هذه المادة الحيوية على إثر العجز الحاصل في المصادر المزودة للسكان بالماء الشروب من آبار وعيون وأودية الناتج عن نقص في التساقطات المطرية المسجلة هذه السنة وارتفاع حدة الطلب على هذه المادة خاصة خلال فصل الصيف الذي يتميز بارتفاع درجة الحرارة، فقد تم إعداد برنامج طموح حسب الأولوية لتزويد ساكنة بعض الجماعات التابعة لدائرتي تاونات وتيسة  بالماء الشروب عن طريق الشاحنات الصهريجية وحاويات الماء البلاستيكية.

وبعد التشخيص الدقيق للحاجيات المعبر عنها بتنسيق مع السلطات المحلية فيما يخص الدواوير والجماعات التي تعرف خصاصا حادا في الماء الشروب  وتتطلب تدخلا استعجاليا، فقد شرع في تنفيذ هذا البرنامج الذي تم تمويله من ميزانية مديرية الإنعاش الوطني بوزارة الداخلية على مدى 60 يوما خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز ونهاية شهر غشت 2014.

وقد سخرت لضمان نجاح هذه العملية إمكانيات مادية ولوجستيكية هامة تمثلت في كراء 16 شاحنة صهريجية موزعة بالتساوي على دائرتي تاونات وتيسة وكذا 23 وحدة من الحاويات البلاستيكية سعة كل واحدة منها 3400 لترا، منها 15 وحدة بدائرة تيسة و 8 حاويات بدائرة تاونات لتزويد ساكنة 7 جماعات تضم 35 دوارا يتكون من 12485 أسرة تابعة لدائرة تاونات و78 دوارا يتكون من 11474 أسرة تابعة ل 7 جماعات بتراب دائرة تيسة.

كما مكنت هذه العملية من توزيع كمية إجمالية تقدر ب 6930 طن من الماء الشروب، منها 3254 طن بدائرة تاونات و 3676 طن بدائرة تيسة.

وموازاة مع هذا البرنامج، ومن أجل تعزيز الإمكانيات اللوجستيكية لتسهيل استفادة ساكنة الدواوير التي تشكو من نقص حاد في الماء الشروب مستقبلا، فقد تم الشروع في بناء 6 مطفيات تحت أرضية سعة كل واحدة منها 20 طنا من الماء بكل من جماعتي بوهودة ومزراوة التابعتين لدائرة تاونات وجماعتي بوعروس وعين عائشة التابعتين لدائرة تيسة وجماعتي اجبابرة والولجة التابعتين لدائرة قرية ابا محمد، وذلك بتمويل من ميزانية الإنعاش الوطني في إطار البرنامج الاستعجالي لتزويد ساكنة العالم القروي بالماء الصالح للشرب لسنة 2014.

ويأتي تنظيم هذه العملية في سياق تحصين المكتسبات التي تم تحقيقها خلال نفس البرامج المنظمة برسم السنوات الماضية والتي خلفت استحسانا وصدى إيجابيا لدى الساكنة المستهدفة.