في إطار الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج ، نظمت عمالة إقليم تاونات يوم الإثنين 11 غشت 2014  بالقاعة الكبرى لملحقة العمالة لقاء تواصليا مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، تحت إشراف السيد حسن بلهدفة عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات بحضور السيد نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتاونات والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي لتاونات والسيد رئيس المجلس الإقليمي لتاونات ورؤساء المصالح الأمنية الإقليمية ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية ورؤساء المجالس الجماعية الحضرية والقروية والكتاب العامون وتقنيي الجماعات، إلى جانب عدد هام من أفراد الجالية المغربية العاملين بالخارج المنتمين لإقليم تاونات.

وفي كلمته الافتتاحية للقاء، رحب السيد عامل الإقليم بأفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج وذكر بالعناية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره لرعاياه الأوفياء من العمال المغاربة القاطنين بالخارج لتشبثهم بالوطن وخدمته وتعلقهم المتين بأهذاب العرش العلوي المجيد، وذلك من خلال العمل على صون كرامتها  وحماية مصالحها داخل الوطن وخارجه وحرص عاهلنا المفدى شخصيا على تسهيل الظروف التي تمر فيها عملية العبور وخلق مراكز الاستقبال بمختلف نقط العبور، بالإضافة إلى التعليمات السامية لجلالته بجعل العاشر من غشت من كل سنة يوما وطنيا للاحتفال بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وكذا الجهود المبذولة من طرف حكومة صاحب الجلالة نصره الله من أجل تذليل الصعوبات الإدارية التي تعترض أفراد جاليتنا بالخارج كي تساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا.

 كما أشار إلى الإجراءات المتخذة على المستوى الإقليمي والمتمثلة في إحداث هياكل لإرشاد وتوجيه المهاجرين في مجال الاستثمار ومساعدتهم على إنجاز مشاريعهم عبر تذليل كل الصعوبات التي يمكن أن تعترضهم، من خلال إحداث خلية مكلفة بالتواصل مع أفراد الجالية المقيمة بالخارج على مستوى العمالة والشباك الوحيد لمعالجة ملفات البناء والتعمير.

وبعد ذلك أعطى السيد عامل الإقليم الكلمة لأفراد الجالية المغربية بالخارج الذين تقدموا في تدخلاتهم ببعض الاستفسارات والتساؤلات حول المشاكل التي يصادفونها بعد عودتهم إلى أرض الوطن والمرتبطة بالأساس بالبنيات التحتية والتجهيزات الأساسية كالماء الصالح للشرب والكهرباء والتطهير والطرق وكذا ببعض الحالات الخاصة بالنزاعات المتعلقة بمشاكل العقار والتعمير وتحفيظ بعض الأراضي والحصول على بعض الوثائق الإدارية.

 و للإجابة عن تساؤلات واستفسارات العمال المغاربة المقيمين بالخارج، أعطيت الكلمة للسيد نائب وكيل الملك ورؤساء المصالح الخارجية المعنية الذين تدخلوا للإجابة عن هذه الشكايات كل حسب مجال اختصاصه وعبروا عن استعدادهم العمل على حل المشاكل المطروحة في إطار احترام القوانين الجاري بها العمل .

وفي نهاية الاجتماع، أوضح  عامل الإقليم أنه أصدر توجيهاته إلى السلطات المحلية ومسؤولي المصالح الخارجية وأقسام الكتابة العامة للعمالة والمجالس الجماعية قصد إيلاء عناية خاصة لتظلمات وشكايات وجميع الملفات والقضايا التي تهم أفراد الجالية المغربية القاطنين بالخارج وتسهيل ماموريتهم في تذليل الصعوبات التي تعترضهم. كما أكد أن إقليم تاونات سيعرف حركة تنموية شاملة على جميع المستويات من خلال مجموعة من المشاريع المبرمجة التي سيتم إنجازها والتي تهم مختلف مناطق الإقليم.

عبد الله المهدي – تاونات