منتصف يوم السبت 28 مارس من العام الجاري، اهتز حي الشويبير بمدينة جرسيف، على واقعة خطيرة بعد تراكمات مجموعة من الأحداث المشابهة، إذ عمدت “عصابة” متكونة من ثلاثة شبان تتراوح أعمارهم بين 20 و25 سنة إلى إحداث فوضى عارمة بالحي المذكور، تمثلت في الاعتداء على أملاك الغير والضرب والجرح المتعمدين، حيث تم تكسير زجاج أربعة سيارات بينهم سيارة الشرطة المداومة، بالإضافة إلى ضرب بالحجارة وسب وشتم كل من وجدوه في طريقهم.

شهود عيان صرحوا لجرسيف 24 أن الشبان الثلاثة كانوا في حالة سكر طافح مع الاشتباه في تناولهم لأقراص الهلوسة (القرقوبي) نظرا إلى نوع السلوكات الصادرة عنهم والتي كانت تشير إلى وجود هؤلاء في حالة غير طبيعية.

هذا وقد أشار ذات المصرحين إلى انه بالإضافة إلى كسر واقية سيارة الشرطة، وضرب وجرح كل من ( ح.أ ) و ( ح.أ ) تم إلحاق أضرار مادية بكل من :

سيارة من نوع ” داسيا ” تعود ملكيتها لضابط في الجمارك كان في ضيافة أحد أقاربه بنفس الحي.

سيارة من نوع ” رونو 19 ” تعود ملكيتها لممرض بمدينة فاس كان في ضيافة احد أقاربه.

سيارة من نوع ” بوجو 309 ” في ملكية السيد ( ب.ع ).

جرسيف 02 01