يخلد العالم من كل سنة في اليوم السابع عشر من شهر اكتوبر، اليوم العالمي للقضاء على الفقر، وبهذه المناسبة يتقاسم فيها المجتمع المدني والحقوقي وكل الديمقراطيين مع فقراء العالم من مهمشين، محرومين ومعطلين … ألامهم وتضحياتهم الجسام في سبيل الحصول على لقمة العيش والعدالة الاجتماعية، رغم سيف الاضطهاد المسلط على رقاب الطبقة الكادحة والفقيرة ، وغياب التوزيع العادل للثروات.

وفي ذات الاطار و تحت شعار : نضال وحدوي ضد الفقر من أجل العيش الكريم”  يعتزمفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بجرسيف تنظيم وقفة  احتجاجية بساحة بئر أنزران يوم الأربعاء 21 اكتوبر 2015 على الساعة السادسة و النصف مساء (18h.30).

وحسب البيان الذي توصلت جرسيف 24 بنسخة منه، يرمي منظمو الوقفة إلى مناهضة الاختيارات اللاشعبية للحكومة من قبيل،تصفية صندوق المقاصة ، تجميد الاجور ، رفع الاسعار وغلاء فواتير الماء و الكهرباء ، رفع الضرائب ، ضرب مكتسبات التقاعد و الوظيفة العمومية ، تصفية الخدمات العمومية كالصحة و التعليم ، العمل على خوصصة القطاعات الاستراتيجية…

بالاضافة إلى مناهضة الاختيارات اللاديمقراطية : تزوير الارادة الشعبية في الانتخابات ، وضع قوانين و تشريعات تراجعية ، تمديد فترة التقاعد و فصل التكوين عن التوظيف ، الخدمة الاجبارية في قطاع الصحة ، بداية تمرير القانون التكبيلي للإضراب…ضرب الحريات العامة…

 هذا وحسب ذات البيان طالبت الجمعية  الكشف عن الجرائم الاقتصادية و المالية و قضايا نهب المال العام و تبديده و إعمال مبدأ المحاسبة ثم عدم الافلات من العقاب في الجرائم الاقتصادية و المالية ، و فك الارتباط بين السلطة و الثروة ، و انهاء الريع ، و تمكين المغاربة من تقرير مصيرهم الاقتصادي و الاجتماعية و التمتع بثروتهم الوطنية .