شارك الأخ الحسن اطراف ابن مدينة جرسيف في أشغال النسخة الثانية الجامعة الصيفية للشباب بطعم إفريقي حيث تم اختيار حوالي 120 مشاركا و مشاركة قادمبن إلى مراكش و بنجرير بإقليم الرحامنة من أكثر من 25 دولة إفريقية، تحت شعار {JEUNES, Innovation et développement de l’Afrique –الشباب و الابتكار و التنمية بإفريقيا }.


الجامعة التي امتدت من 25 إلى 28 يوليوز كانت من تنظيم مركز التنمية لجهة تانسيفت بشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط (OCP) و مجلس مدينة مراكش و جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير و البنك الإفريقي للتنمية (BAD) و المؤسسة الالمانية فريدريش نومان من أجل الحرية (FFN) و المعهد الدولي للابتكار من اجل التنمية (IIIDev) و جامعة القاضي عياض.


و انصبت أشغال هذه الدورة يقول الأخ الحسن اطراف على تنظيم محاضرات و ورشات عمل مؤطرة من طرف خبراء و متخصصين جامعيين إضافة إلى برمجة أنشطة ثقافية و فنية تعكس ثراء و تنوع التراث الثقافي الافريقي قصد تحسين حياة المواطنين الافارقة. كما سمحت هذه المناسبة حسب تعبير الأخ الحسن اطراف لخلق فضاء حر للتواصل و تقاسم المعرفة و الخبرات حول الحلول المبتكرة و تبادل التجارب الناجحة و الرائدة داخل المجتمع المدني الإفريقي .


و خلصت أشغال هذه الدورة من الجامعة الصيفية الإفريقية إلى عدد من التوصيات لامست مختلف القضايا و المواضيع التي تمت مناقشتها خلال الاربع أيام التي اتسمت بمشاركة تفاعلية و فعالة لكل المشاركين الأفارقة يقول المتحدث و سوف تحال في القريب من الأيام على الجهات المعنية المغربية و الإفريقية لأخذها بعين الاعتبار في سياساتها العمومية خاصة المتعلقة بالشباب و التنمية المستدامة و الابتكار و البحث العلمي.