وقعت الشبيبة الاشتراكية  فرع جرسيف على حضور متميز يليق بمستوى الرهان الذي يعبر عنه شعار “الشباب …رهانات التغيير والاستقرار”، ضمن فعاليات أشغال المؤتمر الوطني السابع للشبيبة الاشتراكية طيلة أيام 09-10-11 يناير2015 ، بالمركب الدولي للطفولة والشباب بوزنيقة، من خلال مؤتمراته ومؤتمريه يتقدمهم الرفيق عبد السلام لحمر الكاتب العام الاقليمي  ليعبروا رفقة رفاقهم من كل فروع المملكة عن حضور الشباب في عالم السياسة و الاحتفاء بهذا الحدث النضالي كمناسبة هامة من اجل الاحتفاء بالاهمية القصوى التي يكتسيها استلهام روح التضحية ونكران الذات و الانخراط الطوعي و الملتزم في تبني آلام و آمال الاخرين من اجل اعادة الاعتبار لمفهوم النضال النبيل و المحتضن و القريب من فئات الشباب .

ويعتبر هذا المؤتمر فرصة لتقف المنظمة عند قراءتها ومقاربتها وتحليلها لواقع اليوم في اتصاله الجدلي بالوضع العام، بغاية تحيين الرؤية عبر اعمال علمي لنسبية الافكار المتزودة بجرأة الشباب الدافعة وبخبراته المجددة وبملاحم الاجيال المؤسسة و البانية ،والشبيبة الاشتراكية، بذلك كله وغيره، وهي الأداة النضالية الموضوعة رهن كافة الشباب المغربي، تختار،مرة أخرى، فتح فضاءاتها الرحبة، من خلال مؤتمرها الوطني السابع، في وجه الجميع، من أجل تبادل الأفكار والتجارب، بإيمان راسخ أن الميدان هو المحك.

و تميزت مشاركة فرع جرسيف بانخراطها الجاد في كل فعاليات المؤتمر وحلقياته النقاشية والمشاركة في ورشات اللجان والتصويت واحياء الامسيات الفكرية و الفنية في السهرات الليلية لتتوج هذه المشاركات بلقاءات على هامش أشغال المؤتمر توخت ربط علاقات تواصلية مع فروع كل من وجدة،بركان،مكناس ،ويسلان، طنجة، أكادير، فاس، سطات وطنطان…. سيكون لها اثر كبير على التعاون المشترك و توحيد الرؤى واستثمار القواسم المشتركة فيما سيأتي من استحقاقات قادمة .

تجدر الإشارة، أن أشغال المؤتمر الوطني السابع لمنظمة الشبيبة الاشتراكية،  انطلقت يوم الجمعة الماضي، واستمرت إلى حدود الساعة العاشرة ليلا من أول أمس الأحد، بمشاركة 906 مؤتمرا، ضمنهم 30 في المائة من الفتيات و 60 في المائة من الطلبة والتلاميذ، وأن 42 في المائة، أعمارهم مابين 18 و25 سنة، و 39 في المائة، أعمارهم مابين 26 و 30 سنة، و 19 في المائة منهم ، يتجاوز سنهم 30 سنة.

002