“الراجل اللي تيعنف المرا شماتة”، بهذه العبارة ردت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي على سؤال لأحد المستشارين البرلمانيين بخصوص الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لحماية المرأة من العنف، حيث أشار البرلماني في سؤاله إلى حالة القاصر التي اعتدى عليها زوجها في مراكش متسببا في تشويه وجهها، وحالة السيدة التي تعرضت بدورها لاعتداء من طرف زوجها أمام المحكمة لمجرد أنها طلبت الطلاق.

الحقاوي وفي جلسة عمومية للأسئلة الشفوية بالغرفة الثانية اليوم، ذكرت بالحملة الوطنية 12 لوقف العنف ضد النساء التي أعطت انطلاقتها صباح اليوم تحت شعار “واشْ تقبل تْكون شْماتَة..؟؟ العنف ضد المرأة ضعف ماشي قوة”، مؤكدة أن عبارة “شماتة” هي “وصف” قد يدفع أي رجل يعنف المرأة أو مستعد لارتكاب العنف إلى التفكير قبل الإقدام على ذلك الفعل وبالتالي التراجع لدفع تلك الصفة عنه.

وأشارت الوزيرة في السياق إلى اتخاذ الوزارة عددا من الإجراءات لمواجهة الظاهرة من بينها إحداث المرصد الوطني لمحاربة العنف ضد النساء، مؤكدة أن مواجهة هذه الظاهرة لا تتأتى إلا بتضافر جهود جهات مختلفة.

الوزيرة ذكرت في معرض ردها أيضا ببعض السلوكات والمظاهر التي تؤدي إلى استفحال ظاهرة العنف ضد النساء، حيث أشارت إلى أن الإعلام “يبث العنف في المجتمع المغربي” كما أن المناهج الدراسية “تفرق بين الجنسين” بإحالة أدوار خاصة لكل من الأنثى والذكر.