بثت قناة المسيرة اليمنية أول فيديو لحطام طائرة F16 المغربية، والتي سقطت ليلة أمس الأحد بمنطقة صعدة الحدودية. وحسب ما ورد في الشريط، فإن الطائرة تحطمت عن كاملها وتحولت إلى أجزاء صغيرة، وصار مراسل القناة يجول بين بقاياها كاشفا ما دون عليها، إذ تكشف الأجزاء المتناثرة على طول وادي عكوان، القريب من مكان سقوط الطائرة، إلى رقمها  أي F16، ورقمها التسلسلي الخاص بالتصنيع.

كما عثر مراسل القناة على ترخيص كان لدى الطيار المغربي، وقد احترق جزء منه. ويبدو من خلال التصريح أن الطيار حصل عليه من قاعدة الملك فهد الجوية بالقطاع الغربي، قسم التصاريح جناح الشرطة الجوية.

هذا وصار سكان المنطقة يتجولون بين حطام الطائرة، مؤكدين أن “الله أسقطها”، فيما صار مراسل القناة يتحدث عن “سقوط أو إسقاط”، وهو ما ينفي الأخبار التي روجتها جماعة الحوثي بشأن إسقاطها للطائرة.

وكانت مصادر عليمة أن الطائرة سقطت بسبب عطب تقني ولم يتم إسقاطها، كاشفة أن قوات الحوثي لا تتوفر على الإمكانات التي تخول لها إسقاط طائرة من حجم F16.

هذا وتضاربت الأنباء بشأن مصير الطيار المغربي، ففي الوقت الذي روج فيه أنصار الحوثي لمقتل الطيار المغربي، عبر نشر صور فظيعة قدمتها على أنها للطيار، نفت مصادر مطلعة من المغرب لليوم 2′ هذه الأخبار، قائلة إن “مصير الطيار المغريب غير معروف لحد الآن، وأن الاتصالات جارية للوصول إلى الحقيقة”.

ويذكر أن المبعوث الأممي لليمن السابق جمال بنعمر دخل على الخط، حيث يجري اتصالات مع الحوثيين لكشف مصير الطيار المغربي.